ندوة الشعبية ببحرى-عرس من اعراس السودان الخالدة-الحلقة الثالثة-غازى صلاح الدين العتبانى

ندوة الشعبية ببحرى-عرس من اعراس السودان الخالدة-الحلقة الثالثة-غازى صلاح الدين العتبانى

لقد ازدان ميدان الشعبية ببحرى بهذا العقد الفريد من الرجال الصادقين فى عهودهم. ان الزمان والمكان لا يتسع لرجال بهذه القامة وهذه العظمة ولكن لتهنى بحرى الشعبية بهذ الاختيار ولتهنى بولدك البار ومرشحك الدكتور غازى صلاح الدين العتبانى الذى كان من هؤلا الرجال الذين كانوا ومازالوا يعملون بصمت وحملوا السودان أمانة فى اعناقهم فسجلوا وانتزعوا للسودان انتصارات عالية ورفرف علم السودان عاليا بجوارهم وهم يحققون الانجاز تلو الانجاز. رجال بهذه العظمة وبهذه القامة اجتمعوا بميدان الشعبية-رجال قد سجلوا بأحرف من نور وكلمات من ذهب تاريخ تليد لامتنا السودانية- فيالها من ندوة ويالها من ليلة ويا له من لقاء
ندوة الشعبية-الحلقة الثالثة-د.غازى صلاح الدين العتبانى.
لحظات من عمرك ايها البلد الكريم وانت تحتضن هؤلا الكم من الرجال الكرام الذين حملوك فى اعناقهم وحفظوك فى احداقهم وبنوك بسواعدهم الفتية. سنين كافحوا ليرفعوا اسمك عاليا بين الامم كانت اهدافهم انت وغاياتهم انت وكان لسان حالهم على مر السنين وطيلة فترة البناء والعطاء يا انت ايها السودان الحبيب يا نغرق.
رجال تسلحوا بالايمان زادهم كان ان تشرق شمسك عالية تطلعاتهم كانت ان يخرجوا بك من دهاليز الفقر والتبعية وان تكون لك كينونة شعارهم كان لن نركع الا لله والزارعنا غير الله اليجى يقلعنا لم يهابوا الموت وكانوا يتمنونه لتكتب لهم الشهادة. رجال هابهم عظام العالم وعملوا لهم الف حساب لما وجدوا فيهم من قوة للشكيمة وصدق واخلاص وقوة عزيمة فى تحقيق اهدافهم توكلوا و اعتمدوا على ربهم ومن ثم على انفسهم فنجح سعيهم. وهاهم الان حمائم للسلام رافعين راياته خفاقة فحس بصدقهم الاخرين.

كان شعارهم نأكل مما نزرع ونبنى مما نصنع صار للسودان شأن بين الامم لانهم افلحوا واصلحوا الاقتصاد وصار للسودان تجارة خارجية وصادرات بترولية وغير بترولية تتدفق عطاء وتساهم بشكل مرتب فى نماء وبناء وزيادة الدخل القومى وانا استرجع كل ذلك فى تلك الثوانى الرائعة من عمر الزمان وانا فى انتظار المتكلم القادم ترجل رجل وعملاق من رجال وعمالقة هذه المرحلة الى المنصة د. غازى صلاح الدين العتبانى ليسرد ويوثق لنا ما تبقى عن تلكم الفترة التى بنى فيها هؤلاء الرجال الاشاوس سوداننا الحبيب ووضعوه فى هذه المرتبة العالية بين الامم مما جعلت الاستثمارات الخارجة تتدفق اليه فهو الامل لكل العالم والسلة الغذائية التى سوف تساهم فى دفع الفجوة والنقص الحاد فى المواد الغذائية التى نجمت ولسوف تنجم عن الكوارث الاقتصادية والاجتماعية والبئية العالمية.

د. غازى صلاح الدين العتبانى بطلته البهية وشخصيته المتدينة المهيبة المتواضعة وبحديثه اللبق الشيق المقنع ابحر بنا الى تلك الفترة من العطاء وما سيأتى وما اعدته هذه الزمرة من رجالات المؤتمر اللوطنى بقيادة معالى الرئيس عمر البشير

فقال بعد ان حمد الله واثنى عليه وعلى رسوله والله انها لامانة على عنقى ورسالة يجب ان يعهيا ويعرفها كل مواطن سودانى فبغض النظر عن اننا نعد العدة للانتخابات للفوز واننا نعد للدعاية لانفسنا لننجح ولكن هناك امانة هناك تاريخ هناك عمل انجز. رجال وهبوا حياتهم لنكون هنا ويكون السودان على هذه الحالة وجب علينا ان نوثق هذه الفترة وتلك المرحلة ونحفظ حقوق هؤلا الرجال. على كل مواطن سودانى وقبل ان يتجه الى صندوق الاقتراع ان يعى الاتى ويعرف من اعد له ليصل امن ليقوم بذلك من هم الرجال الذين وراء ذلك العمل الجبار الذى جعل السودان ان يقف معززا مكرما امنا امام جميع دول العالم.


انهم هؤلا الرجال الاشاوس رجالات المؤتمر الوطنى بقيادة قائدهم المقدام معالى الرئيس البشير. وحتى ينسب الحق الى اهله وجب على ان اوثق لكم تلكم الفترة من العطاء لتكونوا على بينة وانتم تدلون بأصوتكم وحتى تكونوا على يقين وانتم تنتخبوا رجل الامة وقائدها المغوار معالى الرئيس البشير ورجالات المؤتمر الوطنى الاؤفياء. واثقن من أختياركم وانتم تختارون الشجرة على جميع الرموز بأنكم اخترتم الامثل والاصلح ومن يستحق.
Bahri-Alshabia-Polt. Conf.
انا هنا لاجعلكم تفتخرون وانتم على هذا الاختيار ولديكم الحجج والدليل الدامغ على احقية هؤلاء الرجال لانجازهم على مر السنين صروح من التنمية العملاقة والتى تقف شاهدة على البناء والانجاز والعطاء.

قد تكلم اخوانى من قبل معالى الاستاذ مهدى ابراهيم ومعالى والى الخرطوم الدكتور عبد الرحمن الخضر ووثقوا لكم كثير من المحاور الاستراتجية وما نفذه واسسه وانجزه هؤلاء الرجال وانا هنا بصدد ان اطرح لكم ما تبقى من هذه المحاور:

• استدامة السلام والوفاق الوطنى والسيادة الوطنية
• محور المواطنة والهوية السودانية
• أداء محور الحكم الراشد وسيادة القانون

والتى تحكى عن نفسها بنفسها على مرمى وربوع البلاد وتكادوا تحسونها من خلال وجودها العميق فى خلايا ونسيج مجتمعنا السودانى وهى:

أولا: استدامة السلام والوفاق الوطنى والسيادة الوطنية:

1-فى اطار استدامة السلام توصل الشريكان بالحوار الموسع الى الاتفاق على مشروعات القوانين الهامة العالقة من اتفاقية السلام واجازتها كقوانين وحكمت بها ما تبقى من الفتر الانتقالية واهمها:

o قوانين الانتخابات القومية
o الامن الوطنى
o الصحافة والمطبوعات
o قانون المشورة الشعبية
o مشروع قانون استفتاء منطق أبيى

2-كما جرى استكمال ملفات سلام الشرق ويجرى الاعداد للجولة الاخيرة من مفاوضات دارفور بالدخول على خلفية من سلام أبوجا.

3-السعى نحو الوفاق الوطنى بين القوى السياسية على الثوابت الوطنية ذات المساس بالسيادة والوحدة.

4-وفى أطار الحكم الاتحادى حدث تطور واسع حيث تنزلت السلطات الى مستوى الولايات بموجب الدستور القومى وأصدرت جميع الولايات دساتيرها الخاصة وقوانينها بما يتوافق وخصوصيتها اضافة الى القسمة العادلة للموارد.

5-تحقيقا لمبدأ حراسة السيادة الوطنية والامن القومى باعداد القوة فقد شهدت الفترة:

 تطورا ملحوظا فى قطاع التصنيع الحربى بالتركيز على الاسلحة الدفاعية.

 الاهتمام بالجانب البشرى من حيث التدريب وبيئة العمل(مصنع الصافات وانتاج أول الطائرات)

 تواصل العمل فى استيعاب المسرحين والعسكريين وادماجهم فى المجتمع المدنى

 تكملة العمل فى ازالة الالغام بمنطقة جونقلى فى جنوب السودان.

 مشروعات الاغاثة والمساعدات العاجلة للنازحين بولايات دارفور الكبرى.

 انشاء قرى السلام النموذجية بدارفور.

 استكمال مطلوبات سلام الشرق.

 شمل الانفاق التنموى مبالغ مقدرة فيما يخص:

 التحويلات التنموية بالنيل الازرق وجنوب كردفان وابى

 وصندوق دعم الوحدة

 ومشروعات استدامة السلام

 والمشروعات الجاذبة للوحدة

 وفى اطار التصدى للهجمة الشرسة على سيادة البلاد وهيبتها جرى دعم المنظمات الوطنية العاملة لسد النقص المترتب على ايقاف المنظمات الاجنبية المشبوهة.

6-شهدت الفترة صدور قانون الانتخابات وقيام المفوضية واعلان الجدول الزمنى للانتخابات وانتهت فترة التسجيل والترشيح وانشاء الله الاقتراع بنجاح تأكيدا على التحول الديمقراطى.

7-تم بلورة السياسة القومية لتمكين المرأة وقد أثمرت عن توافق سياسى تدعمه الدولة يضمن مشاركة سياسية أوسع للمرأة فى مقاعد الهيئات التشريعية والقومية والولائية بحيث لا يقل نصيبها فى الانتخابات العامة عن 25% فى كليات انتخابية مخصصة لها مع اتاحة الفرص امامها للمنافسة فى الدوائر الجغرافية والتمثيل النسبى وذلك كأعلى نسبة لمشاركة المرأة فى سائر البرلمانيات الاقليمية والعالمية.

8-كما أن قانون الانتخابات يتيح ايضا مشاركة أوسع لسائر القوى السياسية عن طريقين:

• الدوائر الجغرافية

• التمثيل النسبى

حتى لا تحرم اية قوة ذات وزن من هذه المشاركة التشريعية الرقابية.

9-حققت الدبلوماسية السودانية خلال الفترة نجاحات باهرة كان نتاجها علاقات متميزة اقليميا ودوليا وكان لها أثر واضح فى دحر مؤامرات (الجنائية) ومجلس حقوق الانسان.

10-عملت الوزارات القومية خلال اعوام الخطة الخمسية الثلاث الاولى 2007-2009 على تحقيق الاهداف الاستراتيجية للمحور من خلال عدد من المشروعات ابرزها:

• الاستمرار فى مراجع التشريعات والقوانين السارية للتأكد من مواءمتها مع دستور جمهورية السودان القومى الانتقالى لسنة 2005م ومواكبة التطورات الاقليمية والدولية وانشاء الاليات والقيام بالخطوات المؤدية لتنفيذ بنود اتفاقيات السلام.

• تعزيز استدامة السلام بمكافحة الالغام المضادة والالغام التى تعيق الطرق وتسجيل وترحيل النازحين وتقديم الخدمات الطبية المتكاملة لهم وتأسيس المراكز لاستقبال العائدين وتسهيل اجراءات المنظمات العاملة بالسودان لتسهيل عملية انسياب العون الانسانى وبصف خاصة فى اقليم دارفور.

• تعزيز قيم الحرية والديمقراطية وكفالة حقوق الانسان والتحول الديمقراطى وتحقيق الوفاق الوطنى بسن القوانين المعززة لقيم الحرية والتى تساعد فى النقلة الديمقراطية والجديرة بحفظ حقوق الانسان والقيام بالأجراءات والخطوات اللازمة لهم.

• استدامة السلام ببناء قوات مسلحة رادعة وقادرة على جماية السلام مستخدمة احدث التقنيات للدفاع عن البلاد ومكتسباتها وتحقيق الامن والاستقرار لها عن طريق التسليح وتوفير المعدات والمواد اللازم وتطوير الصناعات الحديثة وصولا للاكتفاء الذاتى.

• فى مجال دعم السلام وتنمية الجنوب فقد شمل محور استدامة السلام والوفاق الوطنى والسيادة الوطنية توضيحا لاسهامات الوزارات القومية فى دعم السلام وتنمية الجنوب وذلك بأعتبار ان كل ذلك الجهد سواء كان فى مجال التنمية السياسية او الاقتصادية او البشرية فانه يصب فى تعزيز السلام وتكريس مبدأ الوحدة الوطنية من اجل تحقيق الوحدة الجاذبة. فجانب الموارد التى قامت بتحويلها الحكومة القومي للجنوب وولاياته من عائدات البترول حسب الاتفاقية فقد قامت الحكومة القومية بتحويل موارد اخرى اضافية من الموارد القومية التى تخص الحكومة القومية خارج الاتفاقية للصرف على مشروعات الجنوب كدعم اضافى لحكومة جنوب السودان بجانب الصرف القومى على المشروعات القومية بالجنوب والصرف من الموارد الخارجية التى وجهت للجنوب من الدول المانحة وذلك خلال الفترة 2005-2008م

• ترسيخ ثقافة السلام فى الداخل والخارج من خلال تنفيذ العديد من البرامج الاذاعية والتلفزيونية والمطبوعات وورش العمل.

• تطوير العلاقات الخارجية الاقتصادية مع العديد من الدول فى مجالات مختلفة وتحسين صورة السودان فيها.

• بلغت جملة المشروعات للاعوام (2007-2009م) فى الوزارات القومية فى هذا المحور (223) مشروعا تمثل نسبة 65% من اجمالى المشروعات بالمحور وجملة مشروعات الولايات (150) مشروعا تمثل نسب 47% من اجمالى المشروعات بالمحور.

ثانيا محور المواطنة والهوية السودانية:

جاءت المشروعات خلال الثلاث سنوات الاولى 2007-2009م من الخط الخمسية موجه على الاهداف الاستراتيجية التالية:

1-ارساء دعائم التعايش والتسامح الدينى واتاحة الفرص الكاملة للتعبير عن التنوع الثقافى والدينى وتعزيز الاحساس بالمواطنة للجميع.

2-تشجيع السياحة المحلية تعريفا بالوطن ومكونات المواطنة فيه.

3-مراجعة المناهج التربوية لغرس وتعميق مشاعر الانتماء والمواطن وادخال منهج التربية الوطنية فى التعليم العام.

4-استكمال ونشر التشريعات التى تكرس مضامين حقوق الانسان مع انشاء الموسسات القومي والمنظمات الوطنية المعنية بحقوق الانسان والحضور الفاعل فى المحافل الدولية والاقليمية المعنية بحقوق الانسان.

5-رتق النسيج الاجتماعى وتوظيف النظام الاهلى لذلك وترسيخ قيم الحوار بين الثقافات المتنوعة لتعزيز الهوية السودانية.

6-تحقيق معانى الانتماء للوطن ودرء ومكافحة محاولات طمس الهوية السودانية

7-واستخدمت عدة اليات لتحقيق أهداف الهوية والمواطنة وهى:

• مشروعات اللاجئين وعودتهم الطوعي الى البلاد

• السجل المدنى واستخدام الجواز الالكترونى

• ترسيم الحدود الدولية مع دول الجوار والاهتمام بالتعريف بالارث الثقافى والسياحى السودانى مع التركيز على الاثار والتنقيب عنها

• مراجعة المناهج التربوية لغرس وتعميق مشاعر الانتماء والمواطنة وادخال منهج التربية الوطنية فى التعليم العام وتأصيل وتعريب المناهج الجامعية.

• فك النزاعات القبلية بقيام المصالاحات الاهلي واصدار بعض الكتيبات فى التربي الوطنية والتأكيد على أهمية حوار الاديان والتعايش السلمى وقيام العديد من:

 المهرجانات

 الملتقيات

 الندوات

المشاركات الداخلية والخارجية التى تدعم ذلك الاتجاه

أداء مشروعات محور المواطنة والهوية السودانية فى الوزارات القومية والولايات:

بلغت جملة مشروعات هذا المحور فى الاعام 2007-2008-2009م فى الوزارات القومية والولايات عدد 79,160,78 مشروع على الترتيب بمتوسط نسبة تنفيذ واداء 59%,70%, 64% على الترتيب.

ثالثا: أداء محور الحكم الراشد وسيادة القانون للاعوام(2007-2009):

يبرز التقرير مدى التقدم الذى احرز فى تحقيق الاهداف الاسراتيجية للمحور عبر مشروعات طموحة صوبت نحو عدد من الاهداف:

• على رأسها تحقيق الفاعلية والكفاءة والشفافية فى:

• الخدمة المدنية

• الحكم الولائى والمحلى

• مكونات الحكم الاتحادى

• دور النظام العدلى

• رفع كفاءة العاملين فى الاجهزة العدلية

• المشاركة الشعبية فى الحكم عبر المنظمات الوطنية والقطاع الاهلى

• بسط الامن والاسقرار فى جميع انحاء البلا: عبر:

• تقوية دور الشرطة والاجهزة الامنية الاخرى

• واحكام التنسيق بين الحكومة القومية والحكومات الولائية

• والتأمين على النظام الرئاسى والدور الرقابى للبرلمان

• وتقوية الاجهزة الرقابية ومعايير الشفافية

• ومواءمة التشريعات مع الدستور الانتقالى واتفاقيات السلام

• وتفعيل دور القطاع الخاص فى الموسسات الاعلامية.

• بلغت جملة مشروعات المحور فى الوزارات القومية 2007- 2009:

• (280 مشروع)

• 93 مشروع نفذت بنسب 100%.

• 161 مشروع جارى العمل فيها.

• 26 مشروع لم تنفذ بعد.

• وقد بلغت نسبة اداء الوزارات القومية 62%

• تمثل نسبة 55.5% من اجمالى المشروعات بالمحور.

• اما فى الولايات (2007-2009) فقد بلغت:

• جملة مشروعات الولايات 224 مشروع

• 65 منها نفذت بنسبة 100%.

• 119 منها جارى العمل فيها.

• 40 مشروع لم تنفذ بعد.

• وقد بلغت نسبة الاداء للولايات 56%.

• وتمثل نسبة 44.5% من اجمالى مشروعات المحور.

• وقد بلغت جملة مشروعات الولايات والوزارات القومية (2007-2009):

• 504 مشروعا

• 158 مشروع نفدت بنسبة 100%.

• 280 مشروع جارى العمل فيهاز

• 66 مشروع لم يتم تنفيذها بعد.

بكل امانة وبكل شفافية وقف هؤلاء الرجال ليوثقوا تلكم المرحلة زذلك الزمان وحتى يكون المواطن السودانى على بينة من امره وهو يختار من يقوده فى المرحلة القادمة ولقد تركت هذه الحلقة والاخيرة من ندوة الشعبية كل هذا الزمان ولم انشرها لسبب فى خاطرى. فزمان ندوة الشعبية كان هو السادس من ابريل 2010 اى قبل الانتخابات بعدة أيام.

لقد كنت امل ان ارى تصاريف الاقدار لاحيك منها ثوبا رائعا للانتصار ولقد اسعفنى الزمان والمكان والحمد لله. فها هو معالى الرئيس البشير وقد فاز ومعه رجاله الاوفياء من المؤتمر الوطنى وتوج البشير رئيسا للسودان للمرحلة القادمة والسيد سيلفاكير ميرداديت نائبا اول لرئيس الجمهورية والشيخ على عثمان محمد طه نائب لرئيس الجمهورية وتكون المجلس الوطنى (البرلمان) بقيادة السيد احمد ابراهم الطاهر ورجالات المؤتمر الوطنى الاوفياء والاحزاب الاخرى وها هو معالى الرئيس البشير بصدد تكوين حكومة عريضة من الشعب السودانى من كل قطاعاته. ومعالى الدكتور غازى صلاح الدين مرشحا قويا لقيادة حقيبة الخارجية وهنا وعند هذه اللحظة من الزمان فإننى ادعوا الله العظيم رب العرش الكريم ان يتكرم على معالى الرئيس البشير واحظى بمقعد قيادى مع هذه الزمرة الكريمة من الرجال وحتى اتمكن ان اتعلم منهم كل هذه الدروس وان اساهم معهم فى هذه المسيرة التنموية العظيمة من العطاء فى سماء سوداننا الوطن الكبير السودان.

ودمتم ايها الرجال ذخرا لهذا البلد وحفظكم الله وحفظ جهودكم واتنمى لكم جميعا كل الخير وأخص منهم معالى الرئيس عمر البشير ومعالى النائب الاول لرئيس الجمهورية السيد سيلفاكر ميرداديت ومعالى نائب رئيس الجمهورية الشيخ على عثمان محمد طه ومعالى وزير رئاسة الجمهورية الفريق اول بكرى حسن صالح ومعالى وزير الدفاع الفريق اول ركن عبد الرحيم محمد حسين ومعالى وزير الدولة بوزارة مجلس الوزراء السيد كمال عبد اللطيف ومعالى الدكتور والى الخرطوم المنتخب عبد الرحمن الخضر ومعالى الدكتور غازى صلاح الدين العتبانى ومزيد من العطاء لارض الخير والعطاء والنماء سوداننا الحبيب.

اللهم يا الله ا يالله يا الله

يا قيوم السموات والارض وما بينهما ويا رحمن السموات والارض ومابينهما ويا روؤف السموات والارض وما بينهما ويا عزيز السموات والارض وما بينهما ويا ذو الجلال والاكرام ويا كريم ويا كبير فوق كل كبير ويا عظيم فوق كل عظيم-أتوسل اليك واتوجه اليك وأسألك سؤال المتذلل والمحتاج والمحتاج اليك وأسألك سوال من صدعت لك كل حواسه أسألك بديمومتك وبجلال بهاء تلألأ أشراق هيبة وجهك الكريم أسألك بهيبة الجبروت وجبروت الهيبة

ان تعز الاسلام والمسلمين
وأن تالف بين قلوبهم
وان تنصرنا وان تنصر البشير نصرة اذا جاء نصر الله والفتح وبغلبة نصرة السماء وبيسن والصافات وأحتماء وكهيعص امين.

وان ترد عننا وعن بلادنا كيد الاعدا

وأمنا فى أوطاننا وسربنا وحدودنا

وحبب فينا خلقك وحببهم الينا

وسخر لنا جنودك الخفية من حيث نعلم ومن حيث لا نعلم وبحدود ما بعد الرجاء والدعاء.

و ان تجعل السودان سخاء رخاء وساير بلاد المسلمين.

وان أن تنصر قياداتنا وتوحد كلمتهم وتنصرهم على اعدائهم أعداء المسلمين.

وان تعلى كلمتهم وترفع رأيتهم.

وان تسكت اصوات المرجفين وأعدائنا وأعداء المسلمين الذين يسعون الى بلبلة كلمتنا ويقفون على تشويه افعالنا-اللهم اتيهم من حيث لا يعلمون ومن حيث يعلمون وافضح لنا افعالهم واثبط تخطيطهم فلا يصلون الينا عن يميننا ولا عن شمالنا ولا من فوقنا ولا من تحتنا ولا من امامنا ولا من خلفنا واعوذ بك ربى ان يغتالوننا من تحتنا

اللهم اجعل الوارث منا واجعل ثأرنا على من ظلمنا وانصرنا على من عادانا ولا تجعل فتنا فى ديننا ولا فى دنيانا
اللهم اجرى الخير على ايدى قاداتنا وعلى يدينا وفجر طاقات شبابنا وسخرها لرفعة سوداننا الحبيب

وشكرا لكم

;

احمد المعتصم محمد احمد

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: