معك وبك يا البشير نحن نذدكر-هلا هلا على ان يفوز البشير بالتزكية

للرجال مواقف والمواقف فقط يصنعه الرجال-للتنمية والاوطان والسودان رجال تعرفهم بسيماهم عمر وطه والباقين-أبقو عشرة على الرجال

وهزنى ما قيل عنك يا طائر البان
من جنوح وظلم واستبداد لسيادة الاحرار
والبلد الحر والمجد التليد وكل سودانى
فيا رب نصر قريب يبل ما جف من اوراق اغصانى
حق ابلج تنصر فيه البشيروكل شبر من اوطانى

ومن داخل القصيد اجر القول لكل من هزه
حمر القصيد فأسبل صاغره وصار حيرانى
قل لهم يا صاحبى

Poem Dedicated to Mr. The President of Sudan His excellency Mr.Omar Hassan Ahmed ALbashir

حماك الله يا سبع ان تضام برحل اجر اليه اقدامى
فانت الغيوم والمزن الرغيد ان طل هز يهز وجدانى
وانت زخر الحر من المجد التليد ومعك ولك
وبين البين وبعد البين تسبل جل اغوارى

وما انا بالكرى جرذا حتى اجر للاوطان خيب و اذيالى
والله كفى بأنى من امدرمان منزلة
ومن اهل الشرق نبعت كل ادوارى

انت قدر العز وعز العز ومهر العز وشجر العز
ومهد العز وشموخ العز وكفى فخرا انك بنيت عزا ومجد لسودانى
لك منى وعدا يا بشير لن ترانى واقفا حتى ارى بل مبلبل
فى الوغى فاهى واوصالى
واقف معكم حاضر معكم وقادم معكم
بالسلام نرفع الرأية لمن اراده
وضاربين معكم لك متمرد جانى
بك ومعك يا بشير زلزال على كل خائن واهى
ومعك نبنى مجدنا عالى
ولديك ومعك كل الخير يطرانى
وعندك يا البشير جاهزة كل سربانى

وانت البشير نؤيده
ونبايعه قائدا للسودان اوطانى
معك وبك يا البشير نحن نذدكر ولو رحلت عنا
والله لا تسوى يا دارى واوطانى

سيدى المشير عمر حسن احمد البشير انى ابايعك رئيسا وقائدا للسودان والسودان جميعا خلفك وسر ولا تبالى ووراك رجال النقعة والحديبة واهل الهيبة والشيبة

ابشر يا البشير

اود ان انشر ردى وتعليق سبق لى ان ارسلته الى عدة صحف بعام 2009

ماذا تعرف عن هذا الرجل وحتى تتجرأ عليه- حق عليك احترام ولاة الامر

رد على جزء من التعليق ادناه رقم 13 بالمقال (حكومة السودان و”العدل والمساواة” تتفقان على حسن النوايا بدارفور وقعتا اتفاقا يمهد لوقف الأعمال العدائية في الإقليم) والذى نشربالعربية اونلاين بتاريخ 17 فبرائر 2009

و غلظة البشير. الرئيس البشير ———– هو شئ طارئ ثم يعود الي طبيعته في تفتيت النسيج السوداني و تأليب القبائل السودانية علي بعضها. فكر البشير فكر غريب عن سكان وادي النيل نجد نظيره في غرب افريقيا و انتقلت الي السودان بفعل رحلات الحج و الاستقرار.

لا اله الا الله محمد رسول ماذا تعرف عن هذا الرجل وحتى تتجرأ عليه وتكيل له بكل ذلك والله لو انك فى السودان الان لاستحيت من ان تلفظ بذلك لما لسوف تلمسه من حب الشعب السودانى لهذا الرئيس الابى. الشعب السودانى عبر السنين تجده شعب ابى عفوى يأبى الاتضهاد والظلم والقسوة ولعل التاريخ السودانى ملى بالامثلة على سبيل المثال من اكتوبر الى الانتفاضات الاخيرة. لو انك الان بالسودان لشعرت بحب هذا الشعب لقائده الباسل ورجاله الاوفياء ووقوفه بجانبهم بغير خوف لقد بايعهم الشعب عن بكرة ابيه قائلا له قولة المحارب السودانى الاصيل نحن معك برا وبحرا وجوا بردا وحرا نسير حيث تسير ونرسو معك حيث ترسو.
الارجح انك تتخبط ولا تدرى ماذا تقول وقد عمتك الغيرة عن الحقيقة الواضحة والبيضاء الناصعة ان السودان قد اجتاز ولسوف يجتاز مراحل الاختلاف ولقد ادرك ابنائه ما اضاعوه من وقت هباء ونثرا وان قد ان الاوان ليضع الجميع ايديهم مع البعض لينهضوا بالوطن الحبيب. والله كنت اظنك لسوف تهنى قائدنا الباسل ورجاله الاوفياء على هذا الانجاز بدل هذا الموقف السلبى الذى يزرع العداء ويدعو الى البغضاء. اخى الكريم يد البشير ممدودة لكل ابناء الوطن ليساهموا فى نماءه. هلم معى الم يوحشك السودان تعالى لترى بنفسك الانجازات العملاقة وليدة هذه الحكومة العملاقة ورجالها البواسل. اقسم بالله العظيم لو اتيت لاستحيت من هذا الموقف ولذرفت الدموع لهذا العداء لرجل همه تنمية هذه البلاد والحفاظ على كرامتها واعتزازها بنفسها لواتيت لذرفت الدموع لما اضعته من زمان خواء بعيدا من اخوانك واهلك وحبايبك
ماتذا تعرف عن عمر احمد حسن البشير الرجل البسيط الجعلى (الضكران) الذى لا يهاب الموت ولا يخاف من اعلاء كلمة الحق. رجل اذا فرح يضحك بعفوية تستشف منها صفاء نفسه وسريرتها رجل اذا قصدته لا يخذلك تجده سند لك. جعلى حر يا زول من حوش بانقا ولا اظنك غريب عن الجعليين وصفاتهم فتاريخهم يذخر بالرجولة والكرم وقوة الشكيمة ونجدة المظلوم واكرام الضيف.
عمر احمد حسن البشير كرجل سودانى اصيل – غير وناهيك ان يكون رئيس وقائدا للسودان- لا سيتحق منك ذلك. اتمنى بل ادعو لك الله عز وجل ان تدرك فداحة الخطأ الذى انت بصدد القيام به بل قمت به ودعنى اقولها لك لا ياكل الذئب من الغنم الا القاصية ولا اظن رجل يمتلك مثل هذا اليراع يرضى بذلك.
فهلم الى السودان لتنضم الى المسيرة الى فجرها هذا القائد الياسل المشير عمر حسن احمد البشير ورجاله الاقوياء وكما قال الله تعالى فى كتابه الكريم
محمد رسول الله والذين معه اشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوان سيماهم فى وجوههم من اثر السجود ذلك مثلهم فى التوراة ومثلهم فى الانجيل كزرع اخرج شطئه فأزره فأستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين امنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة واجرا
عظيما.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: